ألم الأسنان المفاجئ: أسبابه وطرق منزلية للتخفيف منه

يعتبر الألم المفاجئ للأسنان من أكثر الأمور إزعاجاً في الحياة بشكل عام، فهو ينطوي على فقدان الشعور بالراحة مصحوباً بالمعاناة من الصداع، ويتسم بكونه متواصلاً أو متقطعاً ويترافق مع ضعف القدرة على مضغ الطعام، هذا وقد يكون سبباً في عدم القدرة على إتمام المهام والأنشطة اليومية المعتادة نظراً لما يسببه من انزعاج وضيق، ولمعرفة كيفية التعامل في الحالات المشابهة ينبغي أولاً التعرف على الأسباب التي تقف وراءه، ومن أبرزها:

  • حساسية الأسنان تجاه بعض العوامل أو العناصر
  • ضعف اللثة وما قد يسببه من ضعف في الأسنان
  • وجود تسوّس في الأسنان
  • التهاب الأسنان المصحوب بتكوّن الخُراج
  • نمو أسنان جديدة

ولعل من أبرز الطرق التي قد تقف أمام المعاناة من ألم الأسنان هي الانتظام على اتباع روتين عناية صحيح بها، وذلك يشمل:

  • استخدام الفرشاة والمعجون الصحيحين لغسل الأسنان مرتين يومياً على الأقل، والاستعانة بالخيط الطبي لتنظيفها مرة واحدة قبل النوم على الأقل، بالإضافة لاستعمال الغسول الطبي على الأقل مرة يومياً.
  • الحرص على تنظيم زيارات دورية لطبيب الأسنان بمعدل مرتين سنوياً.
  • تغيير فرشاة الأسنان بواحدة جديدة كل 3 شهور، وبصورة فورية بعد علاج الأسنان من أي مشكلة قد تظهر فيها.
  • العمل قدر الإمكان على تقليل استهلاك المواد السكرية والمشروبات المنبهة.

أما عن أبرز الطرق المنزلية التي يمكن الاستعانة بها في حال المعاناة من ألم الأسنان فهي تضم:

  • تحضير غسول القرنفل بوضع ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون في كوب من الماء وغليه لحوالي 5 دقائق، وبعد أن يبرد يُستخدم مرتين يومياً كمضمضة مسكنة لألم الأسنان.
  • تحضير خليك مكون من ربع ملعقة صغيرة من العسل مع مبروش الزنجبيل الطازج لتشكيل معجون، ثم وضع هذا المعجون على موقع الألم لحوالي ربع ساعة ثم غسل الفم جيداً، ويمكن تكرار العملية بقدر الحاجة.
  • تحضير المحلول الملحي عن طريق إذابة مقدار من الملح في كوب من الماء واستخدامه كمضمضة كلما دعت الحاجة لذلك.
  • يساعد كذلك تناول عصائر الفواكه الحمضية الطبيعي على التخفيف من الشعور بالألم، ومن ذلك عصير البرتقال أو عصير الليمون الحامض وما شابهها.