استراتيجيّات فعّالة تساعدك على زيادة الثّقة بنفسك

يعاني العديد من الأشخاص من ضعف الثقة بالنفس، الأمر الذي لا يقف عند هذا الحد بل يتمادى ليشمل تأثيره كافة مناحي الحياة، فيميل الشخص عند ذلك للعزلة وعدم الرغبة باللقاءات الجماعية، كما قد يواجه بعض المشكلات في العمل والمناسبات والأحداث المختلفة، ولحل هذه المشكلة والتمتع بنظرة إيجابية نحو الذات يمكن الاستعانة بمجموعة من الاستراتيجيات المساعدة، ومنها:

  • توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين
    المقارنات ليست جيدة إطلاقاً، سواء كانت متعلقة بالمقارنات الشكلية أو على صعيد الأمور الحياتية الأخرى من عمل ودخل وتفوق وغيرها، فبطبيعة الحال تؤدي المقارنات لتطور الحسد في النفس وانخفاض النظرة الذاتية والشعور بالسوء حول النفس، لذلك تتمثل الخطوة الأولى في طريق زيادة الثقة بالنفس بالتوقف عن المقارنة ما بين النفس والآخرين.
  • اهتم بجسمك
    يؤدي إهمال الجسد إلى انخفاض مستوى الرضا الذاتي، وهذا الإهمال يتمثل بتناول الأطعمة غير الصحية، والكسل والخمول وعدم ممارسة التمارين، بالإضافة للغط في النوم كثيراً، والحد من ذلك يتطلب تغيير كل عادة من هذه العادات لتحسين صورة الجسد وبالتالي رفع مستوى الثقة بالنفس.
  • مواجهة المخاوف
    عند الخوف من أمر ما يتم فقدان السيطرة على التفكير، ولا يكون التفكير واضحاً أو منطقياً إلى حد ما؛ ويعود ذلك بشكل أساسي لكون العقل العاطفي يتولى القيادة في هذا الوقت، ولحل هذه المشكلة لا بد من مواجهة المخاوف والتدرب على التعامل معها، وليس إنكارها أو الهرب منها، وعند ذلك سيرتفع مستوى الثقة بالنفس والشعور بالراحة في الظروف المختلفة.
  • الحديث الذاتي الإيجابي
    على الرغم مما قد يبدو عليه الأمر من غرابة إلا أن استراتيجية الحديث الذاتي الإيجابية وسيلة فعالة ومثبتة النتائج فيما يتعلق بزيادة الثقة بالنفس، فتشير الأبحاث لأن الحديث مع النفس يزيد من مستوى الذكاء ويحسن الذاكرة، كما يزيد من مستوى التركيز وحتى الأداء الرياضي، ويعود تفسير ذلك لأن التحدث للنفس بطريقة إيجابية يعزز من الأداء الذهني فيساعد على التغلب على المخاوف الناجمة عن نظام الدماغ الجوفي، وهو النظام الذي يزيد من شعور الشخص بالتوتر والقلق ويقلل من ثقته بنفسه.